« سُئِلَ الرِّضا(علیه السلام) عَنِ السِّفْلَةِ فَقالَ(علیه السلام):مَنْ کانَ لَهُ شَىْءٌ یُلْهیهِ عَنِ اللّهِ ».

امام رضا(ع): صِلْ رَحِمَکَ وَ لَوْ بِشَرْبَة مِنْ ماء، وَ أَفْضَلُ ما تُوصَلُ بِهِ الرَّحِمُ کَفُّ الأَذى عَنْه.

« سُئِلَ الاِْمامُ الرِّضا(علیه السلام): عَنْ عَیْشِ الدُّنْیا؟ فَقالَ: سِعَةُ الْمَنْزِلِ وَ کَثْرَةُ الُْمحِبّینَ ».

امام رضا(ع):« مَنْ رَضِىَ عَنِ اللّهِ تَعالى بِالْقَلیلِ مِنَ الرِّزْقِ رَضِىَ اللّهُ مِنْهُ بِالْقَلیلِ مِنَ الْعَمَلِ ».

حضرت محمد (ص):صِلَةُ الرَّحِمِ وَ حُسنُ الخُلقِ وَ حُسنُ الجَوارِ یَعمُرانِ الدّیارَ وَ یَزیدانَ فِى العمارِ.

امام علی (ع):ألْمُؤْمِنُ نَفْسُهُ مِنْهُ فى تَعَب، وَالنّاسُ مِنْهُ فى راحَة.

امام مهدی(عج): لا تَتَکَلَّفُوا عِلْمَ ما قَدْ کُفیتُمْ.

حولنا

معهد سيدة خديجة استمر نشاطها تحت عنوان تنمية ثقافة الزيارات الخاصة بأهل البيت (عليهم السلام) و تعزيز و ترقية أسماء و نيات و فكرية أمهات و زوجات أهل البيت (عليهم السلام) بالذات سيدة خديجة عليها السلام و احياء و استعادة التقاليد المنسية (عقد المناسبات والتقاليد المنسية أو تقاليد التي كانت لها قليل من الاهتمام علي سبيل المثال التضحية و الاطعام في يوم الغدير و وفاة سيدة خديجة عليها السلام و...)

مهمة محددة المؤسسة- كما يؤخذ من اسمه- هي تنظيم شؤون الزائرين بمساعدة و مشاركة الناس و خلق معنويات للجمعيات الخيرية حتى مع أعداد محدودة و مبالغ القليلة.

اعتماداً على الأجهزة و المؤسسات و المراكز المختلفة لخدمة إلي الزائرين و الحاجة إلى التنسيق و الترابط في هذا الصدد، و منع تشتتهم و تجوّلهم، و تقديم الخدمات المرغوبة التي تناسب كرامة و منزلة الزائرين، و زيادة مستوي جودة و كمية الخدمات، خاصة لتزويدهم بالأمان و الراحة، كان من الضروري لهم التخطيط من المصدر إلى الوجهة لخدمة لهم. و من أجل الاستمتاع بالخدمة المرغوبة، تتجنّب من تجوّلهم و إضاعة أوقاتهم. لذلك تمشياً مع الروايات ذات الصلة، تم توفير الخلفيات ذات الصلة في مجال الزيارة و نصيحة الأكابر حول الحضور مع المعرفة في حرم اهل البيت (عليهم السلام)، حتى يحصل جميع المشتاقين و محبين لحرم اهل البيت (عليهم السلام) على الخدمات التي يحتاجونها.

يمكن للزائرين الكرام و المشتاقون إلي زيارة مشاهد المشرفة و العتبات المقدسة أن ينالوا إلي توفيق الزيارة هادئين و واثقين مع الترابط و التنسيق السابق و القيام بالأمور الأولى.

شرفنا هو خدمة الزائراين لأهل البيت عليهم السلام.

                          الحمدلله الذي جعلنا تحت راية                                           خديجه بعد ألف عام، نحن مسكين خديجة

                         ما يهمنا ابداً ما الذي يبحث عنه شعوب العالم                        فنحن نبحث عن أحفاد خديجة


Mobile Application
مؤسسة خيرية خديجة سلام الله علیها

Be update and know about our news

Mobile Application مؤسسة خيرية خديجة
Please use famous browser to have better experience!