رسول الله (ص) : کلّ معروفٍ صَدقَةٌ الی غَنِیٍ و فقیرٍ، فتَصَّدقوا و لَوْ بِشِقِّ تَمْرةٍ. بحار الانوار، جلد 93، صفحه 122

امام محمد باقر ع: البرّ و الصّدقّةُ ینفیانِ الفَقْرَ و یزیدانِ فی العُمرِ. ثواب الاعمال، صفحه 169

امیرالمومنین ع: صَدَقَةُ السرِ تُکفِّرُ الخَطیئَةِ و صَدَقةُ العَلانیةِ مَثْراةٌ فی المالِ. غررالحکم، صفحه 395، حدیث 9149

سُئل رسول الله صلی الله علیه و آله: ایُّ الصّدقَةِ افضّلُ؟ فَقال: عَلی ذیِ الرّحمِ الکاشِحِ. بحار الانوار، جلد 93، صفحه 179

امام باقر(ع): لاَ شَرَفَ کَبُعدِ الهِمَّةَ. بحار الأنوار، جلد 75، صفحه 165

امام باقر علیه السلام : حُبُّنا إیمَانٌ وَبُغْضُنا کُفْرٌ. کافی، جلد 1، صفحه 187

امام باقر ع : لو یعلم الناس ما فی زیارة قبر الحسین علیه السلام من الفضل، لماتوا شوقا. ثواب الاعمال، صفحه 319

خدیجة فی أحادیث الرسول صلوات الله علیه و آله

خدیجة فی أحادیث الرسول صلوات الله علیه و آله


لقد اکتسبَت «خدیجةٌ» بفضل إیمانها العمیق بالرسالة المحمدیة، وتفانیها فی سبیل الاسلام، وبسبب حرصها العجیب علی حیاة صاحب الرسالة وسلامته، وعملها المخلص علی انجاح مهمته، ومشارکتها الفعّالة، فی دفع عجلة الدعوة الی الامام، ومشاطرتها للنبی فی اکثر ما تحمله من محن واذی بصبر واستقامة وحب ورغبة.


لقد اکتسبت خدیجة بفضل کل هذا وغیره مکانة سامیة فی الإسلام، حتی ان النبیّ ذکرها فی أحادیث کثیرة وأشاد بفضلها، ومکانتها وشرفها علی غیرها من النساء المسلمات المؤمنات، وذلک ولا شک ینطوی علی اکثر من هدف.

فمن جملة الأهداف التی ربما توخاها النبیّ من الاشادة بخدیجة سلام اللّه علیها الفات نظر المرأة المسلمة الی القدوة التی ینبغی أن تقتدی بها فی حیاتها وسلوکها فی جمیع المجالات والأبعاد، والظروف، والحالات.

هذا مضافاً إلی ما یمکن أن تقدمه المرأة وهی نصف المجتمع (إن لم تکن اکثره أحیاناً) من دعم جدّی للرسالة، مادیاً کان أو معنویاً.

وفیما یلی نأتی ببعض الأحادیث الشریفة التی تعکس مکانة خدیجة، ومقامها، ومدی إسهامها فی نصرة الإسلام ودعم دعوته، وإرساء قواعده.

1 - عن أبی زرعة عن ابی هریرة یقول قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله): «أتانی جبرئیل فقال یا رسول اللّه هذه خدیجة قد أتتک ومعها آنیة فیها ادام أو طعام أو شراب، فاذا هی أتتک فاقرأ من ربّها ومنّی، وبشِّرها ببیتٍ فی الجنة من قصب لا صخب فیه ولا نصبِ» (صحیح مسلم: ج 7 ص 133، مستدرک الحاکم: ج 3 ص 184 و185 بطرق متعددة صحیحة علی شرط الشیخین.).

2 - عن عائشة قالت: ما غِرتُ علی امرأة ما غِرتُ علی خدیجة، ولقد هلکت قبل أن یتزوجنی بثلاث سنین، لما کنتُ اسمعه یذکرها، ولقد أمره ربُه عزّ وجلّ ان یبشرها ببیت من قصب فی الجنة، وإن کان لیذبح الشاة ثم یهدیها الی خلائلها (ای خلیلاتها وصدیقاتها) (صحیح مسلم: ج 7 ص 134، ومثلها فی صحیح البخاری: ج 5 ص 38 و39.).

3 - وعن عائشة أیضاً قالت ما غِرت علی نساء النبیّ صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم إلا علی خدیجة، وانی لم أدرکها، (قالت): وکان رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم إذا ذبح الشاة فیقول: أرسلوا بها الی اصدقاء خدیجة قالت: «أی عائشة» فاغضبتُه یوماً فقلت: خدیجة!! فقال رسول اللّه : «انی قد رزقت حبّها» (صحیح مسلم: ج 7 ص 134، ومثلها فی صحیح البخاری: ج 5 ص 38 و39).

4 - ومن هذا القبیل ما کان یقوم به رسول اللّه مع صاحبات خدیجة من الاحترام لهن والاحتفال بهنّ : فقد وقف علی عجوز فجعل یسألها، ویتحفاها، وقال: «ان حسن العهد من الایمان، انها کانت تأتینا أیام خدیجة» (شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید: ج 18، ص 108).

5 - وروی عن انس قال کان النبیّ صلّی اللّه علیه (وآله) إذا اُتی بهدیة قال: «إذهبوا بها إلی بیت فلانة فانها کانت صدیقة لخدیجة إنها کانت تحب خدیجة» (سفینة البحار: ج 1 ص 380 )خدج).

6 - روی مجاهد عن الشعبی عن مسروق عن عائشة قالت: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم لا یکاد یخرج من البیت حتی یذکر خدیجة فیحسن الثناء علیها، فذکرها یوماً من الایام فادرکتنی الغیرة فقلت: هل کانت إلا عجوزاً فقد أبدلک اللّه خیراً منها، فغضب حتی اهتز مقدَمُ شعره من الغضب، ثم قال: «لا واللّه ما أبدلنی اللّه خیراً منها، آمنت بی إذ کفر الناسُ، وصدّقتنی وکذّبنی الناسُ وواستنی فی مالها اذ حرمنی الناسُ ورزقنی اللّه منها أولاداً إذ حرمنی أولاد النساء» قالت عائشة فقلت فی نفسی: لا أذکرها بسیئةٍ ابداً (اسد الغابة: ج 5 ص 438، ورواها مسلم أیضاً: ج 7 ص 134، وکذا البخاری: ج 5 ص 39 وقد حذفا آخرها من: فغضب حتی.. الی آخر الروایة).

7 - عن یعلی بن المغیرة عن ابن ابی رواد قال: دخل رسولُ اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم علی خدیجة فی مرضها الذی ماتت فیه، فقال لها: «یا خدیجة أتکرهین ما أری منک، وقد یجعل اللّه فی الکُره خیراً کثیراً، أما علمت أن اللّه تعالی زوّجنی معک فی الجنة مریم بنت عمران، وکلثم اُخت موسی وآسیة امرأة فرعون...» (السیرة الحلبیة: ج 1 ص 347، وأُسد الغابة: ج 5 ص 439.).

8 - عن عکرمة عن ابن عباس قال خطّ رسول اللّه أربع خطط فی الأرض وقال: أتدرون ما هذا؟ قلنا: اللّه ورسولُه أعلم، فقال رسولُ اللّه : «أفضل نساء الجنة أربع: خدیجة بنت خویلد، وفاطمة بنت محمّد، ومریم بنت عمران وآسیة بنت مزاحم امرأة فرعون» (الخصال للصدوق: ج 1 ص 96، کما فی بحار الأنوار: ج 16 ص 2).

9 - عن أنس جاء جبرئیل الی النبیّ صلّی اللّه علیه (وآله) وعنده خدیجة فقال: إن اللّه یقرئ خدیجة السلام فقالت: إن اللّه هو السلام، وعلیک السلام، ورحمة اللّه وبرکاته (المستدرک علی الصحیحین: ج 3 ص 1816.).

10 - عن أبی الحسن الأول (الکاظم) قال قال رسول اللّه : «إن اللّه اختار من النساء اربعاً: مریم وآسیة وخدیجة وفاطمة» (الخصال: ج 1 ص 96، کما فی البحار: ج 16 ص 2).

11 - عن ابی الیقظان عمران بن عبد اللّه عن ربیعة السعدی قال أتیت حذیفة بن الیمان وهو فی مسجد رسول اللّه فسمعتُه یقول: قال رسول اللّه یقول: «خدیجةُ بنتُ خویلد سابقةُ نساء العالمین إلی الایمان باللّه وبمحمد ()» (المستدرک علی الصحیحین: ج 3 ص 184 - 186 ووردت روایات بمضمون ذیل الحدیث فی صحیح مسلم: ج 7 ص 133.).

12 - عن عروة قال قالت عائشة لفاطمة رضی اللّه عنها بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم: ألا ابشرک أنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) یقول: «سیدات نساء أهل الجنة أربع: مریم بنت عمران، وفاطمة بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه (وآله) وسلّم، وخدیجة بنت خویلد وآسیة» (المستدرک علی الصحیحین: ج 3 ص 184 - 186 ووردت روایات بمضمون ذیل الحدیث فی صحیح مسلم: ج 7 ص 133.).

13 - عن أبی عبد اللّه (الصادق) قال: دخل رسول اللّه منزله، فاذا عائشة مقبلة علی فاطمة تصایحها وهی تقول: واللّه یا بنت خدیجة، ما ترین إلا أن لاُمِکِ علینا فضلاً، وأیُ فضل کان لها علینا؟! ما هی إلا کبعضنا، فسمع مقالتها لفاطمة، فلما رأت فاطمة رسول اللّه بکت، فقال: ما یبکیک یا بنت محمّد؟! قالت: ذکرت اُمّی فتنقصتها فبکیتُ، فغضب رسول اللّه ، ثم قال: «مَه یا حمیراء، فان اللّه تبارک وتعالی بارک فی الودُود الولود، وأن خدیجة رحمها اللّه ولدت مِنّی طاهِراً، وهو عبدُ اللّه وهو المطهّر وولدت منّی القاسم، وفاطمة، ورقیة، واُم کلثوم، وزینب، وأنت ممن أعقم اللّهُ رحمه فلم تلدی شیئاً« (الخصال: ج 2 ص 37 و38، کما فی بحار الأنوار: ج 16، ص 3.).

أجل هذه هی «خدیجة بنت خویلد» شرفٌ وعقلٌ، وحبٌ عمیق لرسول اللّه ، ووفاء وإخلاص، وتضحیة بالغالی والرخیص فی سبیل الإسلام الحنیف.

هذه هی «خدیجة» أول من آمنت باللّه ورسوله، وصدّقت محمّداً فیما جاء به عن ربه، من النساء، وآزره، فکان لا یسمع من المشرکین شیئاً یکرهه من ردّ علیه، وتکذیب له الا فرّج اللّه عنه بخدیجة التی کانت تخفف عنه (اعلام النساء لعمر رضا کحالة: ج 1 ص 328.)، وتهوّن علیه ما یلقی من قومه، بما تمنحه من لطفها، وعطفها، وعنایتها به ، فی غایة الاخلاص والودّ والتفانی.

ولهذا کان رسول اللّه یحبُّها حباً شدیداً ویجلّها ویقدرها حق قدرها (اعلام النساء: ج 1 ص 330.)، ولم یفتأ یذکرها، ولم یتزوج علیها غیرها حتی رحلت وفاء لها، واحتراماً لشخصها ومشاعرها، وکان یغضب إذا ذکرها احدٌ بسوء، کیف وهی التی آمنت به اذ کفر به الناسُ، وصدّقته اذ کذّبه الناسُ، وواسته فی مالها اذ حرمهُ الناسُ.

ولهذا أیضاً کانت وفاتها مصیبة عظیمة أحزنت رسول اللّه ودفعته إلی أن یسمّی ذلک العام الذی توفی فیه ناصراه وحامیاه، ورفیقا آلامه (زوجته هذه: خدیجة بنت خویلد وعمه المؤمن الصامد الصابر ابو طالب بعام الحداد، او عام الحزن، (تاریخ الیعقوبی: ج 2 ص 35، وقد روی عنه صلّی اللّه علیه وآله أنه قال بهذه المناسبة: »اجتمعت علی هذه الاُمة مصیبتان لا أدری بأیهما أنا أشدّ جزعاً« المصدر نفسه، وراجع تاریخ الخمیس: ج 1 ص 301 نقلاً عن سیرة مغلطای.) وان یلزم بیته ویقلّ الخروج (السیرة الحلبیة: ج 1 ص 347، المواهب اللدنیة حسب نقل تاریخ الخمیس: ج 1 ص 302 وفیه إضافة: ونالت قریش منه ما لم تکن تنال.) وأن ینزل عند دفنها فی حفرتها، ویدخلها القبر بیده، فی الحجون (السیرة الحلبیة: ج 1 ص 346.).

عن ابن عباس فی حدیث طویل فی زواج فاطمة الزهراء بعلیاجتمعت نساء رسول اللّه ، وکان یومئذٍ فی بیت عائشة لیسألنّه أن یُدخل الزهراء علی (علیّ) فاحدقن به وقلن: فدیناک بآبائنا وأُمهاتنا یا رسول اللّه قد اجتمعنا لأمر لو أنّ «خدیجة» فی الأحیاء لقرّت بذلک عینُها.

قالت اُم سلمة: فلما ذکرنا «خدیجة» بکی رسولُ اللّه ثم قال: «خدیجة واین مثل خدیجة، صدّقتنی حین کذّبنی الناسُ ووازرتنی علی دین اللّه وأعانتنی علیه بمالها، إن اللّه عزّ وجلّ أمرنی أن ابشر خدیجة ببیت فی الجنة من قصب (الزمرّد) لا صخب فیه ولا نصب» (بحار الأنوار: ج 43 ص 131 نقلاً عن کشف الیقین.).

لقد کانت خدیجة من خیرة نساء قریش شرفاً، واکثرهنّ مالاً، واحسنهن جمالاً وأقواهنُّ عقلاً وفهماً وکانت تدعی فی الجاهلیة بالطاهرة لشدة عفافها وصیانتها (السیرة الحلبیّة: ج 1 ص 137.

ویقال لها: سیدة قریش (السیرة الحلبیّة: ج 1 ص 137.)، وکان لها من المکانة والمنزلة بحیث کان کل قومها وسراة أبناء جلدتها حریصین علی الاقتران بها (السیرة الحلبیّة: ج 1 ص 137.)، وقد خطبها - کما یحدثنا التاریخ - عظماء قریش وبذلوا لها الأموال، وممن خطبها «عقبة بن ابی معیط» و«الصلت بن ابی یهاب» و«ابو جهل» و«ابو سفیان» فرفضتهم جمیعاً، واختارت رسول اللّه - وهی فی سن الأربعین وهو فی الخامسة والعشرین - وهی تمتلک تلکم الثروة الطائلة، وهو لا یمتلک من حطام الدنیا إلا الشیء الیسیر الیسیر، رغبة فی الاقتران به ولما عرفت فیه من کرم الأخلاق، وشرف النفس، والسجایا الکریمة والصفات العالیة، وهی ما کانت تبحث عنه فی حیاتها وتتعشقه واذا بتلک المرأة الغنیة الثریة العائشة فی أفضل عیش تصبح فی بیت زوجها الرسول تلک الزوجة المطیعة الخاضعة، الوفیة المخلصة، وتسارع الی قبول دعوته، واعتناق دینه بوعی وبصیرة وارادة منها واختیار، وهی تعلم ما ینطوی علیه ذلک من مخاطر ومتاعب، وتجعل کل ثروتها فی خدمة العقیدة والمبدأ، وتشاطر زوجها آلامه، ومتاعبه، وترضی بأن تذوق مرارة الحصار فی شعب أبی طالب ثلاث سنوات وفی سنّ الرابعة أو الخامسة والستین. وهی مع ذلک تواجه کل ذلک بصبر وثبات (شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید: ج 14 ص 59 قال: خدیجة بنت خویلد وهی عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله محاصرة فی الشِعب.)، ودون أن یذکر عنها تبرُّم او توجع.

هذا مضافاً إلی أنها کانت تعامل رسول اللّه بأدب تامّ یلیق بمقام الرسالة والنبوة، علی العکس من غیرها من بعض نساء النبیّ اللائی کنَ ربما یثرن سخطه وغضبه، ویؤذینه فی نفسه وأهله.

والیک فیما یأتی بعض ما قاله عنها کبار الشخصیات، والمؤرخین ممّا یکشف عن عظیم مکانتها عند المسلمین أیضاً، قال امیر المؤمنین علی بن ابی طالب :

«کنتُ أول من أسلم، فمکثنا بذلِک ثلاث حجج وما علی الأرض خلقٌ یُصلّی ویشهدُ لرسول اللّه بما أتاهُ غیری، وغیر ابنة خویلد رحمها اللّه وقد فعل» (بحار الأنوار: ج 16 ص 2 ومثله فی روایات متعددة فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج 4 ص 119 و120.).

وقال محمّد بن اسحاق: کانت خدیجة أول من آمن باللّه ورسوله وصدّقت بما جاء من اللّه، ووازرته علی أمره فخفف اللّه بذلک عن رسول اللّه، وکان لا یسمع شیئاً یکرهه من ردّ علیه وتکذیب له فیحزنه ذلک إلا فرج اللّه ذلک عن رسول اللّه بها اذا رجع إلیها تثبِّتُه، وتخفّف عنه، وتهوّن علیه امر الناس حتی ماتت رحمها اللّه (بحار الأنوار: ج 16، ص 10 - 12.).

وعنه أیضاً: أن «خدیجة بنت خویلد» و«ابا طالب» ماتا فی عام واحد، فتتابع علی رسول اللّه هلاک خدیجة وابی طالب وکانت خدیجة وزیرة صدق علی الإسلام، وکان رسول اللّه یسکن الیها (نفس المصدر.).

وقال أبو امامة ابن النقاش: ان سبق خدیجة وتأثیرها فی اول الإسلام ومؤازرتها ونصرتها وقیامها للّه بمالها ونفسها لم یشرکها فیهُ احدٌ لا عائشة ولا غیرها من اُمهات المؤمنین (تاریخ الخمس فی أحوال أنفس نفیس: ج 1 ص 266.).

وقد جاء فی المنتقی: ان رسول اللّه عندما اُمِر بأن یصدع بالرسالة صعد علی الصفا، وأخبر الناس بما أمره اللّه به فرماه أبو جهل قبحه اللّه بحجر فشجّ بین عینیه، وتبعه المشرکون بالحجارة فهرب حتی أتی الجبل، فسمع علیٌّ وخدیجةٌ بذلک فراحا یلتمسانه وهو جائع عطشان مرهق، ومضت خدیجة تبحث عنه فی کل مکان فی الوادی وهی تنادیه بحرقة وألم، وتبکی وتنحب، فنظر جبرئیل إلی خدیجة تجول فی الوادی فقال: یا رسول اللّه ألا تری إلی خدیجة فقد أبکت لبکائها ملائکة السماء؟ اُدُعها الیک فاقرأها منی السلام وقل لها: إن اللّه یقرئک السلام، ویبشّرها أن لها فی الجنة بیتاً من قصب لا نصب فیه ولا صخب فدعاها النبی والدماء تسیلُ من وجهه علی الارض وهو یمسحها ویردّها، وبقی رسول اللّه ، وعلی وخدیجة هناک حتی جَنَّ اللیلُ فانصرفوا جمیعاً ودخلت به خدیجةُ منزلها، فأقعدته علی الموضع الذی فیه الصخرة واظلّته بصخرة من فوق رأسه، وقامت فی وجهه تستره ببُردها وأقبل المشرکون یرمونه بالحجارة، فاذا جاءت من فوق رأسه صخرة وقته الصخرة، واذا رموهُ مِن تحته وقتهُ الجدرانُ الحُیّط، وإذا رُمی من بین یدیه وقتهُ خدیجة بنفسها، وجعلت تنادی یا معشر قریش ترمی الحُرّةُ فی منزلها؟ فلمّا سمِعوا ذلک انصرفُوا عنه، وأصبح رسولُ اللّه ، وغدا إلی المسجد یُصلّی (بحار الأنوار: ج 18 ص 243.).

ولقد بلغ من خضوعها لرسول اللّه وحبّها له أنها بعد أن تم عقدُ زواجها برسول اللّه قالت له :«إلی بیتک، فبیتی بیتک، وأنا جاریتک» (بحار الأنوار: ج 16 ص 4 نقلاً عن الخرائج والجرایح ص 186 و187.).

وجاء فی السیرة الدحلانیة بهامش السیرة الحلبیة: ولسبقها إلی الإسلام وحسن المعروف جزاها اللّه سبحانه فبعث جبرئیل الی النبی وهو بغار حراء وقال له: اقرأ من ربها ومنی، وبشرها ببیت فی الجنة من قصب لا صخب فیه ولا نصب، فقالت: هو السلام ومنه السلام وعلی جبرئیل السلام، وعلیک یا رسول اللّه السلام ورحمة اللّه وبرکاته، وهذا من وفور فقهها حیث جعلت مکان ردّ السلام علی اللّه الثناء علیه ثم غایرت بین ما یلیق به وما یلیق بغیره، قال ابن هشام والقصب هنا اللؤلؤ المجوف، وابدی السهیلی لنفی النصب لطیفة هی انه لما دعاها الی الایمان أجابت طوعاً ولم تحوجه لرفع صوت ولا منازعة ولا نصب بل ازالت عنه کل تعب، وآنسته من کل وحشة، وهوّنت علیه کل عسیر فناسب ان تکون منزلتها التی بشرها بها ربُها بالصفة المقابلة لفعلها وصورة حالها رضی اللّه عنها واقراء السلام من ربها خصوصیة لم تکن لسواها، وتمیزت أیضاً بأنها لم تسؤه ولم تغاضبه قط، وقد جازاها فلم یتزوج علیها مدة حیاتها وبلغت منه ما لم تبلغه امرأة قط من زوجاته (السیرة الحلبیة: ج 1 ص 169.).


Mobile Application
مؤسسة خيرية خديجة سلام الله علیها

Be update and know about our news

Please use famous browser to have better experience!