« سُئِلَ الرِّضا(علیه السلام) عَنِ السِّفْلَةِ فَقالَ(علیه السلام):مَنْ کانَ لَهُ شَىْءٌ یُلْهیهِ عَنِ اللّهِ ».

امام رضا(ع): صِلْ رَحِمَکَ وَ لَوْ بِشَرْبَة مِنْ ماء، وَ أَفْضَلُ ما تُوصَلُ بِهِ الرَّحِمُ کَفُّ الأَذى عَنْه.

« سُئِلَ الاِْمامُ الرِّضا(علیه السلام): عَنْ عَیْشِ الدُّنْیا؟ فَقالَ: سِعَةُ الْمَنْزِلِ وَ کَثْرَةُ الُْمحِبّینَ ».

امام رضا(ع):« مَنْ رَضِىَ عَنِ اللّهِ تَعالى بِالْقَلیلِ مِنَ الرِّزْقِ رَضِىَ اللّهُ مِنْهُ بِالْقَلیلِ مِنَ الْعَمَلِ ».

حضرت محمد (ص):صِلَةُ الرَّحِمِ وَ حُسنُ الخُلقِ وَ حُسنُ الجَوارِ یَعمُرانِ الدّیارَ وَ یَزیدانَ فِى العمارِ.

امام علی (ع):ألْمُؤْمِنُ نَفْسُهُ مِنْهُ فى تَعَب، وَالنّاسُ مِنْهُ فى راحَة.

امام مهدی(عج): لا تَتَکَلَّفُوا عِلْمَ ما قَدْ کُفیتُمْ.

كل الأبواب أغلقت أمامي إلّا باب إحسانك...

كل الأبواب أغلقت أمامي إلّا باب إحسانك...

إستئناف إرسال قوافل الزائرين لأول مرة إلى مدينة قم المقدسة.

منذ عامين وقد حُرم محبو أهل البيت عليهم السلام من زيارة العتبات المقدسة ومنها قم المقدسة بسبب جائحة كورونا. نظرا لتحسن الظروف، توهجت في الصدور بارقة أمل وانتهى الفراق.

إستئنفت مؤسسة السيدة خديجة سلام الله عليها في المرحلة الأولى بإرسال قافلة واحدة من الزائرين لأول مرّة في كل دورة إلى مضجع فاطمة المعصومة سلام الله عليها بقم مع برمجة جيدة ومع مراعات كاملة للتوجيهات الصحية وتقديم الخدمات المناسبة للزائرين.

بإمكان مديري القوافل تسجيل قوافلهم بالرجوع إلى قسم تسجيل القافلة(مدينة قم المقدسة).


تطبيق الهاتف المحمول
مؤسسة خيرية خديجة سلام الله علیها

كن محدثًا وتعرف على أخبارنا

تطبيق الهاتف المحمول مؤسسة خيرية خديجة
Please use famous browser to have better experience!